التخطي إلى المحتوى

أقسم الله تعالى في سورة العصر، سورة العصر سورة من سور الجزء الثلاثون في القرآن الكريم الذي يعتبر خاتمة القرآن في المصحف وتحدث الله تعالى في العديد من القصص الهامة التي تحدث عنها للأمم السابقة وأقسم الله تعالى في سورة العصر بشيء ثمين وهناك الكثير من التساؤلات حول ذلك سنوافيكم بها من خلال السطور التالية في المقال عبر موقعنا موقع جريدة الساعة.

سؤال أقسم بالله في سورة العصر

سورة العصر من أقصر السور في القرآن الكريم، وهي سورة مكية نزلت قبل الهجرة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفيها ثلاث من أعظم الآيات. في كتاب الله المقدس. {الحقبة أن الإنسان في حيرة} أقسم الله تعالى في سورة العصر

  • الجواب الزمان إلا أنه قيل الخلود.

ما هو تفسير سورة العصر

كان لتفسير سورة العصر تفسيرات كثيرة، وقد ذكر أهل التفسير أنها من أعظم السور، وأن أحداث السورة دارت حول سعادة الإنسان وتعاسته في حياة هذا العالم، حيث قال تعالى {وَكَانَ ذَلِكَ عَصِيرٌ}؛ أقسم الله هنا، في بداية السورة، بالخلود والزمن، أن هذا الإنسان سيكون في حيرة وخراب ؛ إلا من قوله تعالى {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ونصح بعضهم البعض بالحق وصبروا بعضهم على بعض}. أي عدا الذين يؤمنون بالله تعالى ويصنعون الأعمال الصالحة في حياة الدنيا، ثم يحثون بعضهم البعض على التمسك بالدعوة وطاعة الله تعالى، ثم الصبر عليه.

مواضع قسم الله في القرآن الكريم

اتفق أهل العلم والتفسير بالإجماع على أن الأماكن التي أقسم الله تعالى بنفسه جمعت في ثمانية مواضع في كتاب الله المقدس، وهي كالتالي

  • قال تعالى (لا بربك لن يؤمنوا حتى يجعلوا منك حكما في الخلاف بينهم، ثم يجدون في أنفسهم اعتراضات على ما قضيت، ولن يصلوا إلى السلام).
  • قال تعالى {ويخبرونك بالحق. قل نعم بربى هذا صحيح.
  • قال تعالى {وَلاَ رَبَّكُمْ نَسْأَلُونَهُمْ أجمعين}.
  • قال تعالى {فَإِذَا رَبَّكَ نَجْمَعُهُمْ وَالشَياْطِينَ، وَنَجْثُو عَلَيْهِمْ عِنْدَهُمْ فِي جَهْمٍ.}
  • قال تعالى {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ ۖ قُلْ بَلَىٰ وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ ۖ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَٰلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ}.
  • قال تعالى {برب السماوات والأرض هذا ما تقولين}.
  • قال العلي {فأقسم برب المشرق والمغرب أننا قادرون}.
  • قال تعالى {يدَّعي الكفار أنهم لن يقوموا. قل نعم، أقسم بربى أنتم ستقامون مرة أخرى، وعندها ستعرفون ما فعلتموه، وهذا أمر يسير على الله.

وبذلك نصل إلى خاتمة مقال يقسم الله تعالى في سورة العصر، ويظهر أن الله تعالى أقسم بالخلود والزمن، ثم نتعرف على تفسير سورة العصر، وذكرنا الأماكن التي أقسم الله بها. نفسه في القرآن الكريم.