التخطي إلى المحتوى


خرجت ضحية اللاعب البرزيلى دانى ألفيس عن صمتها، وكشفت بعض تفاصيل واقعة الاعتداء الجنسى المزعومة، فإن الفتاة، التى تبلغ من العمر 23 عاما، تزعم أن ألفيس حبسها فى دورة مياه فى منطقة كبار الشخصيات بملهى ليلى فى برشلونة واعتدى عليها، حسبما نشر موقع marca.


 


البداية مع الدعوة


أوضحت أنها تلقت هى وبعض أصدقائها دعوة من لاعب كرة القدم وصديق مكسيكى للالتحاق بهما فى طاولة كبار الشخصيات بالملهى.

دانى الفيس
دانى الفيس


 


تصرفات ألفيس الغريبة


وتابعت: “على الفور بدأ ألفيس فى القيام بأمور غريبة، ثم اعتدى على، حاولت المقاومة لكنه كان أقوى”.




الكاميرات ترصد


من جهتها، أفادت صحيفة “إل بريديكو” بأن الحادث، الذى وقع بين ألفيس والضحية، استمر نحو 15 دقيقة، ويمكن التأكد من ذلك فى تسجيل كاميرات المراقبة الموجودة هناك.


وأقر ألفيس بأنه كان فى الملهى مع أشخاص آخرين لكنه نفى حدوث هذا التصرف، وقال لصحفيين “كنت أرقص وأقضى وقتا جيدا دون مضايقة أى شخص، لا أعرف هذه السيدة… كيف يمكننى فعل ذلك لامرأة؟ بالطبع لا”.


ويوم الجمعة الماضي أمر قاض إسبانى بإرسال الظهير السابق لبرشلونة، حيث يتم التحقيق معه بتهمة الاعتداء الجنسي، وأصبح ألفيس (39 عاما) أكبر لاعب برازيلى يشارك فى كأس العالم، حين ارتدى شارة قيادة منتخب بلاده أمام الكاميرون فى قطر الشهر الماضى.


ويحمل ألفيس الرقم القياسى كأكثر لاعب يحصد بطولات برصيد 43 لقبا على مستوى الأندية والمنتخب الوطني.