التخطي إلى المحتوى

لماذا سمي الجمل سفينة الصحراء، خلق الله تعالى الكائنات الحية وميز كل منها بميزة تختلف عن الآخرين وهناك منها الجمل الذي عرف بسفينة الصحراء حيث أن له القدرة على العيش في الصحراء وتحمل أشعة الشمس والجوع والعطش كما أنه يعتبر معجزة من معجزات الله تعالى من خلال السطور التالية في المقال عبر موقعنا موقع جريدة الساعة سنبين لكم سبب تسمية الجمل بسفينة الصحراء.

لماذا يسمى الجمل بسفينة الصحراء

أطلق على الجمل لقب سفينة الصحراء لما تتمتع به من خصائص فيزيائية تمكنه من التكيف مع الحياة الصحراوية وتحملها، وقد استخدمها العرب للتنقل خلال رحلاتهم الطويلة في الماضي، وله قدرة كبيرة على تحمل العطش. ويتأرجح في مشيته كسفينة تتأرجح في البحر.

ما هو أصل وتاريخ الإبل

تعود علاقة الإنسان بالجمل إلى ما يقرب من 1800 عام عندما يعتبر الجمل من أقدم الحيوانات التي يروضها الإنسان وكان قادرًا على استخدامها في خدمته لاحتياجاته من خلال نقل أمتعته من مكان إلى آخر. والآخر يعتمد عليه في تحركاته. يمكن للجمل أن يحمل على ظهره حوالي 300 كيلوغرام، ويمكن أن يرتفع مع هذا الحمل على نفسه.

لذلك يحتل الجمل مكانة مرموقة تعود إلى آلاف السنين في تاريخ العرب وتراثهم، إذ كان الجمل يعتبر رفيق البدو في حياته وقراره ورحلته. لأن الله أعطاه القدرة على تحمل مصاعب الحياة في الصحراء والتكيف مع طبيعتها القاسية، بما في ذلك الحرارة الشديدة وانخفاض المياه والشمس الحارقة، حتى أنه نزل في التاريخ كـ “سفينة”. صحراء.”

الخصائص الفيزيائية للجمل

ومن أهم خصائص الجمل التي تساعده على تحمل ظروف الصحراء القاسية ما يلي

  • يتميز الجمل بوجود سنام أو سنامين، ويكون السنام بيضاوي الشكل على ظهر البعير، ووزنه ثقيل. يستخدم السنام لتخزين الدهون التي تستخدمها الإبل فيما بعد كمصدر للطاقة أثناء العيش في الصحراء. يعتقد معظم الناس أن الحدبة تستخدم لتخزين المياه، ولكن الحقيقة هي أن السنام يستخدم لتخزين الدهون.
  • يمتاز الجمل بطوله، إذ يبلغ طول الجمل نحو سبعة أقدام.
  • يمتلك الجمل قدرة هائلة على شرب الماء في كل مرة، حيث يمكنه شرب ما يقرب من 40 جالونًا. بالإضافة إلى قدرة الإبل على تخزين المياه في أجسامها لاستخدامها عند عدم توفر مصادر المياه.
  • تحتوي مثانة الجمل على البول، وعندما يشعر بالعطش، فإنه يحول البول إلى أحماض أمينية، تتكون من البروتين والماء، بمساعدة بكتيريا خاصة في المعدة.
  • تستطيع الإبل السفر لمسافات طويلة دون تعب أو ملل.
  • تعيش الإبل طويلًا لأنها تعيش لفترة زمنية قد تصل إلى 50 عامًا.
  • يمكن للجمل أن يقاوم الجوع ويمكن أن يبقى بدون طعام لفترات طويلة دون جفاف.
  • وللجمل أنف كبير متجعد وبه فتحتان كبيرتان تحتويان على بخار الماء عند الحاجة. يمكن أيضًا إغلاقها في حالة سوء الأحوال الجوية، على سبيل المثال لإبعاد الرمال عن بدنها.
  • يتميز الجمل بأن فمه ينقسم إلى قسمين مما يساعده على أكل الطعام بسهولة، وتقسيم شفته مما يساعده على أكل النباتات الشائكة دون الإضرار بنفسه.
  • الإبل حيوانات مسالمة ولطيفة، لذلك لديها فرصة للعيش بين الناس، وتشكل رابطة اجتماعية وثيقة.
  • لديه القدرة على تخزين الطعام والماء في أكياس داخل معدته ثم إخراجها عند الحاجة ومضغها.
  • لعنق الجمل غدد لعابية خاصة مهمتها ترطيب النباتات الجافة ليتمكن من أكل أي طعام.
  • لها جلد كثيف للغاية مما يساعدها على تحمل لدغات الحشرات وحرارة الغلاف الجوي، كما أن غلافها يعكس أشعة الشمس مما يساعدها في الحفاظ على درجة حرارة ثابتة.
  • يحتوي الجمل على عدد قليل جدًا من الغدد العرقية، مما يقلل من فقدان الماء ويحافظ على تدفق الدم في درجات الحرارة المرتفعة.
  • وله القدرة على تنظيم درجة حرارته حسب الطقس، والإبل من ذوات الدم الحار. تبلغ درجة حرارة الجسم الطبيعية 42 درجة مئوية خلال النهار وتنخفض إلى 34 درجة مئوية في الليل.
  • تحتوي عيون الجمل على جفون شفافة يمكن أن تغلق عند اندلاع العواصف الترابية في الصحراء مع الاحتفاظ بالقدرة على الرؤية. رموشه طويلة لحماية عينيه.
  • يكون جسمه مستعدًا لاستهلاك أقل كمية ممكنة من الأكسجين عندما ترتفع درجة الحرارة، وبالتالي يكون معدل الأيض لديه منخفضًا.
  • قدميه على شكل شبشب، حيث أنهما متصلتان ببعضهما البعض، مما يساعده على التحرك على الأسطح الناعمة دون أن تعلق قدميه في الرمال. وهذا يمنحه سرعة في الحركة والحركة.
  • يتسم الجمل بالكراهية بمعنى الانتقام عند تعرضه للاضطهاد.
  • يمتلك الجمل ذاكرة قوية للغاية حيث يمكن للجمل أن يتذكر الأماكن التي زارها من قبل أو مكان ولادته.
  • يتميز الجمل بقدرته على البكاء في حالات الحزن بموت إحدى الجمال أمامه، حيث لوحظ أن البعير يبكي عند ذبحه.
  • وللجمل أصوات عدة منها الحنين الذي يصدره عند الحزن، والرجا الذي يصنعه عندما يتعب، والأرزم، وهو يصنعه عند فرحه. ويصدر صوت الطائرة الورقية وهو يصنع عندما يشعر بالتعب من ثقل الحمل على ظهره.

ماذا تأكل الجمال

يعتمد الجمل بشكل أساسي على الأعشاب والنباتات مثل النباتات الشائكة والأوراق الجافة والبقوليات. كما أنها تأكل التراب أحيانًا، وقد أوضح العلماء ذلك لحاجتها إلى أملاح معينة لا توجد في طعامها.

وأحياناً يقوم مربو الإبل بإطعام إبلهم للتخلص من مرض يصيبها يسمى “الحين”، ومن أعراضه أن الإبل عطش بشكل دائم. يمكن أن يؤدي المرض إلى موت الجمل إذا لم يصب به ثعبان يشفيه سمومه برفع درجة حرارة جسمه.

ولعل أغرب طعام يأكله الجمل هو تناوله لنفسه، كما يحدث عندما يشعر بألم في منطقة معينة من جسمه. يبدأ في أكلها، معتقدًا أنه بذلك سيتخلص من الألم.

لذا وصلنا إلى ختام مقالنا الذي تحدثنا فيه عن سبب تسمية الجمل بسفينة الصحراء، واطلعنا على أصل وتاريخ الإبل، وكذلك أهم ما يميز الجمل الذي نسميه. لا يمكن إدراجها في هذا المقال، لأن العلماء ما زالوا غير قادرين على الكشف عن كل أسراره.