التخطي إلى المحتوى

موضوع ابن بطوطة، ابن بطوطة من أشهر الرحالة المسلمين ومجدهم منذ أن بدأ يسافر حول البلدان والمناطق وهو في الثانية والعشرين من عمره، وتقاليد الشعوب المختلفة، وكان يُعرف باسم ابن بطوطة، ومن هنا سنتعرف أكثر على أشهر الرحالة المسلمين وأعظمهم.

التعارف مع ابن بطوطة الرحالة

كان ابن بطوطة رحالة مسلمًا، وعرف في جميع المدن والبلدان بكثرة تجواله وحبه للمغامرة والاستكشاف، وكانت أولى رحلاته للحج، ثم استغرقت أسفاره ثمانية وعشرين عامًا. سنة. تم تغيير اسم فاطمة واسمها إلى بطة وهو اسم الدلة ثم أصبح اسم بطوطة وهي عائلة من أصل بربري، عمل معظم أفرادها في الحكومة والقضاء، وسافر ابن بطوطة مسافات طويلة في أسفاره، ثم عاد إلى طنجة بعد انتهاء أسفاره واستقر هناك حتى وفاته.

 موضوع عن ابن بطوطة

نشأ ابن بطوطة في مدينة طنجة مسقط رأسه ضمن عائلته من أصل بربري، وكان عازمًا على السفر، وأداء فريضة الحج، ثم استمرت أسفاره لمدة ثمانية وعشرين عامًا، زار خلالها ما يعادل 44 دولة، زار خلالها ما يعادل 44 دولة. مر بالعديد من المحن والمخاطر، والتقى في أسفاره بنحو 60 حاكمًا وعددًا كبيرًا من الوزراء، بالإضافة إلى 2000 شخصية معروفة لابن بطوطة وذكرها في كتابه تحفة مراقب في بلاد غريبة. ومعجزات السفر وخلاصة لحياة ابن بطوطة تجري على الوتيرة التالية

من هو ابن بطوطة

ابن بطوطة رحالة مسلم، اسمه الحقيقي محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن يوسف اللوي التنجي، الملقب بأبي عبد الله، ولد في الخامس والعشرين من فبراير عام 1304 م، وهو عاش في مدينة طنجة الواقعة في المغرب منذ 64 سنة أو أكثر، وانتشرت قبيلة لواتا البربرية على طول السواحل الأفريقية حتى مصر، وهو من عائلة عريقة شغل أفرادها مناصب في الحكومة والقضاء. رغبته في السفر، كانت رحلته الأولى عندما كان يبلغ من العمر 22 عامًا، وكان أهم سبب في رحلته ورحلته قيامه بالحج، ورغبته في رؤية أحوال الناس، وحبه للمعرفة والمغامرة، وجمع ما رأى. ذهب في أسفاره ونظمها وجمعها في كتاب بعنوان (تحفة المتفرج في غرائب ​​السفر وعجائب السفر)، انتهى من كتابته في شهر ذي الحجة عام 756 هـ. ، وتوفي ابن بطوطة عام 1377 هـ، ويذكر أنه قبل وفاته توقف عن العمل مع ابن الجوزي، وتقاعد إلى منصب قضائي في بلدة إقليمية صغيرة بالمغرب.

رحلة ابن بطوطة

حيث بدأ ابن بطوطة رحلته الأولى في شهر رجب 725 هـ وانتهت في شهر شعبان 750 هـ عندما غادر بلاده متوجهاً إلى مكة لأداء فريضة الحج فانتقل من طنجة ثم سافر في جميع أنحاء البلاد. المغرب العربي، ثم اتجه شرقا، حيث زار تونس ومصر والجزائر وليبيا حتى وصل مصر، ومن مصر انتقل إلى مكة المكرمة من خلال مروره بالشام، وذهب ابن بطوطة بعد فريضة الحج إلى العراق وإيران و دول الأناضول، ثم قرر العودة لأداء فريضة الحج، ثم عاد إلى الحجاز مرة أخرى، وبعد ذلك عاش في مكة المكرمة لمدة عامين، ثم انتقل من هناك إلى دول اليمن والخليج العربي، ومن هناك انطلق إلى البحرين والأحساء، ثم ذهب إلى الدولة البيزنطية، أو ما كان يعرف آنذاك ببلاد الروم، وبعد أن أكمل رحلته فيها، عاد إلى مكة ليحج للمرة الثالثة، ثم ابن. أرسل بطوطة شيا من مكة، عبر البحر الأحمر إلى سوريا، ومن اللاذقية إلى آسيا الصغرى، بلد شرق روسيا، ومن هناك إلى بخارى، وبلد الأفغان، واستقر في النهاية لمدة عامين في دلهي، حيث عمل ك. وانتمائه للمذهب المالكي، واصل ابن بطوطة أسفاره حتى وصل إلى بلاد شرق الهند وإندونيسيا، ثم ذهب إلى الخليج الفارسي، ثم بلاد فارس، ثم العراق والشام، ومن هناك إلى مصر، ثم إلى مكة للمرة الرابعة لأداء فريضة الحج، وبعد ذلك قرر العودة إلى المغرب الأقصى، وفي عام 750 هـ مكث هناك لمدة عام كامل لكنه سرعان ما عاد في رحلة ليقوم برحلة إلى غرناطة في الأندلس عام 751 هـ. عاد إلى فاس، وفي عام 754 هـ ذهب ابن بطوطة في رحلة إلى غرب إفريقيا، وزار هاكار وتمبكتو، ثم عاد إلى المغرب مرة أخرى، واستقر هناك حتى وفاته – رحمه الله -.

الجدول الزمني لرحلات ابن بطوطة

استغرقت رحلات ابن بطوطة ما يقرب من ثلاثين عامًا، بما في ذلك العالم الإسلامي بأكمله وما بعده من شمال وغرب إفريقيا وجنوب وشرق أوروبا وشبه القارة الهندية وجنوب شرق آسيا وشرق الصين. انطلق ابن بطوطة في رحلته الأولى عندما كان عمره 21 عامًا ويسير التسلسل الزمني لأسفار ابن بطوطة بالوتيرة التالية

  • 1325 م عبر من شمال إفريقيا إلى القاهرة.
  • 1326 م انتقل من القاهرة إلى مدينة القدس ودمشق والمدينة حتى وصل مكة المكرمة.
  • 1326-1327 سافر إلى العراق وبلاد فارس.
  • 1328-1330 م عبر البحر الأحمر إلى شرق إفريقيا حتى وصل بحر العرب.
  • 1330-1331 م ذهب إلى الأناضول.
  • 1332-1333 واصل رحلته إلى ما يسمى بأراضي القبيلة الذهبية (الجزء الغربي من إمبراطورية المغول).
  • 1334-1341 م توجهت نحو دلهي.
  • 1341-1344 م انتقل من دلهي إلى جزر المالديف وسريلانكا.
  • 1345-1346 م عبر مضيق ملقا إلى الصين.
  • 1346-1349 العودة إلى مدينة طنجة المغربية.
  • 1349-1350 ميلادي بعد أن أمضى عامًا في طنجة، انطلق في رحلة جديدة إلى الأندلس وشمال إفريقيا.
  • 1350-1351 م ذهب إلى مالي.

كتب ابن بطوطة المشهورة

لم يترك ابن بطوطة أي كتب إلا كتاب تحفة النظرة في غريب الأمصار وعجع التفاري، والذي يعتبر أشهر وأعظم كتاب لابن بطوطة، حيث وصف رحالة تجارب سفره بطريقة إنسانية نادرة في التاريخ. السرد، وساعده في ذلك كتاب اسمه “ابن جازي الكلبي”، عينه سلطان فاس أبو عنان المريني لمساعدته في الإعداد والكتابة، وقصة ابن بطوطة في كتابه عن حياته. تعتبر الرحلات في آسيا الصغرى وشرق وغرب إفريقيا وجزر المالديف والهند مصدرًا تاريخيًا مهمًا لهذه المناطق، وتعد الأجزاء التي تمت مناقشتها في الشرق الأوسط مصدرًا قيمًا، نظرًا لما تحتويه من تفاصيل حول العادات والتقاليد والثقافة والاجتماعية الحياة … إلخ لأن كتابه كشف عن شخصيته، لأن كتاباته كشفت طبيعة آراء وردود أفعال مسلمي الطبقة الوسطى في القرن الرابع عشر، وكان الكتاب كاملاً. ترجم إلى الإنجليزية هاملتون جيب عام 1929 م.

تفاصيل رحلة ابن بطوطة

بدأ ابن بطوطة أسفاره في القرن الرابع عشر عندما قطع مسافة ضخمة تبلغ حوالي 121 ألف كيلومتر وبدأ رحلته من طنجة إلى مكة المكرمة وسافر في رحلاته إلى إفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا والهند. ، وسافر في مناطق واسعة من المعمورة، وسافر في البحار، وقوافل الجمال، ومشى، ولُقب بشيخ الرحالة ؛ لكثرة تجواله بين البلدان والمناطق، وفي رحلته الأولى إلى مكة استقل ستة عشر أشهر .. إلى عدن ثم إلى تنزانيا ثم إلى الهند ثم توجه إلى الصين، وقام بالعديد من المغامرات في تلك المناطق، ثم سافر بعد ذلك إلى مالي في إفريقيا، ثم عاد أخيرًا إلى وطنه عام 1355 م، ويذكر أن معظم أسفاره كانت برية، وقد سجل جميع أسفاره في كتاب أسماه “رحلة ابن بطوطة” المعروف أيضًا باسم “روائع عجائب الأراضي وعجائب الأراضي”. السفر.

سمات و صفات ابن بطوطة

يقال عن ابن بطوطة، أو شيخ الرحالة، عدة صفات، منها:

  • استمتع الرحالة ابن بطوطة بقدرته الكبيرة على تذكر كل ما رآه في رحلاته المختلفة بين المدن والأسفار.
  • يتميز بحقيقة أنه يتكيف بسرعة مع المنطقة التي يستقر فيها، وينضم بسرعة إلى عادات وتقاليد الناس، ويواكب حياتهم.
  • لديه حب قوي للسفر، حب الناس، حب معرفة أخبار العالم وثقافاتهم المختلفة.
  • يتميز برغبة كبيرة في معرفة أوضاع الناس واختلافاتهم وطريقة حياتهم وعاداتهم وتقاليدهم.
  • يتميز بكونه الرحالة الأكثر نشاطا وكمن يستوعب أكثر الأخبار.
  • يتميز بمزيج من الروحانية والمغامرة في مغامراته، حيث بدأ أسفاره بالحج، وعاد إليها مرارًا وتكرارًا.

أشهر ما قيل عن ابن بطوطة

نال ابن بطوطة الكثير من الثناء على العمل القيم الذي قام به في وصف أسفاره، والتعرف على الظروف المعيشية للناس، والحديث عن الثقافات المختلفة، وما قيل في وصف ابن بطوطة

  • وقال الباحث الياباني ياموتو الذي يميز ابن بطوطة “من الصعب القول إن كل قصص ابن بطوطة عن الصين هي ثمرة خيال واحد، بل إن وصفه لهذا البلد يتضمن عددًا من النقاط الغامضة، ولكن في بعض الأحيان لا يخلو من بعض الفقرات التي تعتمد على المراقبة المباشرة للصين “.
  • قال المستشرق ريجيس بلاشر في وصفه لكتاب ابن بطوطة “لهذا الكتاب أهمية كبيرة للتعرف على العالم الإسلامي في القرن الرابع عشر الميلادي”.
  • قال المستشرق الروسي كراشكوفسكي، واصفًا ابن بطوطة “آخر جغرافي عالمي من وجهة نظر علمية، أي أنه لم يكن عتالًا يعتمد على كتب الآخرين ؛ بل كان مسافرًا غطت رحلاته عددًا كبيرًا من البلدان.

تاريخ وفاة ابن بطوطة

توفي الرحالة ابن بطوطة عام 779 هـ الموافق 1377 م، عندما توفي في مسقط رأسه مدينة طنجة بالمغرب، حيث عاد بعد أن أنهى رحلته عام 1355 م، وبطلب من سلطان المغرب أن يوثق مذكراته. فكتبها الكاتب ابن الجزي وزينها بالزخارف والقصائد، واتفق الجميع على أنه يعيش فرسًا نافعًا لكل من حوله.

الخلاصة على لسان ابن بطوطة

يعتبر ابن بطوطة من أشهر الرحالة المسلمين، فقد عُرف بحبه للسفر والمغامرة والتواصل مع الناس والتعرف على ثقافاتهم المختلفة. – نظرة في غريب الأمصار وأجيد الصفر.

لذلك وصلنا إلى نهاية مقالنا عن ابن بطوطة حيث سلطنا الضوء على كل ما يتعلق بأسفار ابن بطوطة، وكل ما يتعلق بتفاصيل حياته منذ ولادته وأقواله وكتابه ووفاته.